مـنـتـــديــــات أولاد أبـــو فــــــــام
اهـلا وسـهـلا بـكــ
هـذه الـرســالـه تـفـيـد بـأنـك غـيـر مـسـجـل
فـى حـالـه كـونـك احـد أعـضـائـنـا فـلـتـتـفـضـل بـتـسـجـيـل دخـولـك
وفـى حـالـه كـونـك احـد زوارنـا فـسـوف نـتـشـرف بـتـسجـيلك فـى مـنـتـدانـا
مـع تـحـيـات أداره الـمـنـتــدى

مـنـتـــديــــات أولاد أبـــو فــــــــام

بكنيسـه الشـهيد العظـيم أبـو فـام الجندى الأوسيمى بطمـا - تحت رعايه الحبر الجليل الانبا فام اسقف طما وتوابعها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بسم الثالوث القدوس
تم نقل منتديات أولاد أبو فام الى منتديات أسرة أبو فام للخريجين
على الرابط التالى http://www.abofam-gf.tk
منتظرين مشاركتكم معنا

شاطر | 
 

 ثمر الروح القدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Akram Lewiz
خـــادم الـكــل
خـــادم الـكــل
avatar

عدد المساهمات : 280
تاريخ التسجيل : 05/12/2009
العمر : 29
الموقع : http://abofamsons.hooxs.com

مُساهمةموضوع: ثمر الروح القدس   19/2/2010, 2:01 pm

"وأما ثمر الروح فهو: محبة، فرح، سلام، طول أناة، لطف، صلاح، إيمان، وداعة، تعفُّف" (غلاطية 22:5 و23).
حل
الروح القدس على التلاميذ بعد قيامة المسيح بخمسين يوماً وملأهم بالقوة
والشجاعة، فتغيَّرت حياتهم تماماً، وصار كل شيء فيهم جديداً. وما أكبر
الفارق بين ما كان قبل يوم الخمسين وما بعده! وسيحدث تغيير كلي في حياتك
إن كنت تسمح للروح القدس أن يسود على حياتك سيادةً كاملة.
فهل
أنت غير راضٍ عن حياتك الروحية كما هي الآن؟ وهل تطمع في رفعةٍ روحية؟ وهل
تريد أن تتغيَّر إلى ما هو أفضل، وأن تكون أكثر فائدة لخدمة المسيح، وأن
تحقِّق ما ينتظره الرب منك؟
هذا ممكن إن كنت تزيل المعطلات التي تمنع سيطرة الروح القدس عليك، وإن كنت تفتح قلبك له ليملأك، فيتحقق معك الوعد "ستنالون قوةً متى حلَّ الروح القدس عليكم، وتكونون لي شهوداً" (أعمال 8:1). قال المسيح لتلاميذه إنه بعد صلبه وقيامته وصعوده للسماء لن يتركهم يتامى "أنا
أطلب من الآبي فيعطيكم معزِّياً آخر ليمكث معكم إلى الأبد، روح الحق، الذي
لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه ولا يعرفه.. لا أترككم يتامى.
إني آتي إليكم.. أما المعزي، الروح القدس، الذي سيرسله الآبي باسمي، فهو
يعلِّمكم كل شيء، ويذكِّركم بكل ما قلتُه لكم.. ومتى جاء المعزي الذي
سأرسله أنا إليكم من الآبي، روح الحق الذي من عند الآبي ينبثق، فهو يشهد
لي. وتشهدون أنتم أيضاً لأنكم معي من الابتداء" (يوحنا 16:14-18 و26 و26:15).
ثمرٌ واحد:
يقدم
لنا الرسول بولس تسعة أثمار، يذكرها بصيغة المفرد "ثمر". وتصوِّر صيغة
المفرد لنا الوحدة والتجانس. وقد شبَّه بعض المفسرين المسيحيين هذه الصفات
التسع بأنها تسع حبات عنب في عنقود واحد. أو تسع لؤلؤات براقة في عقد
واحد. ولعلهم قدَّموا هذا التفسير وهم يذكرون قول المسيح: "أنا الكرمة الحقيقية وأبي الكرام. كل غصن فيَّ يأتي بثمر ينقيه ليأتي بثمر أكثر" (يوحنا 1:15).
فالمسيح يريدنا أن نثمر ثمراً أكثر ويريد أن يدوم ثمرنا. وكلما زاد ثبوتنا
في المسيح يملكنا الروح القدس ويسيطر على قلوبنا، فيجعلنا نثمر أكثر هذا
الثمر الواحد المتجانس.
وسنتأمل في ثمر الروح القدس الذي ذكره الرسول بولس في رسالته لأهل غلاطية، وهو يقول: "أما ثمر الروح فهو: محبة فرح سلام، طول أناة لطف صلاح، إيمان وداعة تعفف" (غلاطية 22:5 و23). وهذه الصفات التسع تنقسم إلى ثلاث ثلاثيات:

  1. علاقة الإنسان بالله: محبة، فرح، سلام.
  2. علاقة الإنسان بإخوته البشر: طول أناة، لطف، صلاح.
  3. علاقة الإنسان بنفسه: إيمان، وداعة، تعفُّف.
إذا
سمحنا للروح القدس أن يسيطر على حياتنا، ستكون علاقتنا بالله مليئة
بالمحبة والفرح والسلام. وستكون صلتنا بالناس صلة نموذجية تحكمها طول
الأناة واللطف والصلاح. أما صلتنا الشخصية بنفوسنا فستكون عامرةً بثقة
الإيمان، والوداعة، والتعفف. وما أسعد الإنسان الذي يعطي الروح القدس فرصة
امتلاك قلبه والسيطرة على حياته ليثمر هذا الثمر العظيم.
وقبل
أن يورد الرسول بولس ثمر الروح التساعي، ذكر خطايا البشر الذين لا يحكمهم
الروح القدس، وأطلق على ذلك اسم "أعمال الجسد". وهناك مفارقة بين ثمر
الروح وأعمال الجسد (غلاطية 19:5-21):

  • يورد
    الرسول بولس أعمال الجسد بصيغة "الجمع" لأنها كثيرة ومتضاربة. إنها فوضى
    حياة الإنسان الذي تحكمه ميوله الجسدية التي تناقض الإرادة الإلهية. وهذا
    عكس التجانس والتوافق في حياة الإنسان الذي يسلِّم زمام قيادته للروح
    القدس.
<blockquote> وما
أحوج عالمنا لرؤية نموذج للفضائل في حياة المؤمن الذي يحمل كل ثمر الروح
في حياته اليومية. لقد تعب العالم من سماع الكلام والدروس النظرية عن
الفضائل، وهو يحتاج إلى درس عملي، يرى فيه هذا الثمر التساعي مُعاشاً
عملياً في حياة المؤمنين كل يوم، وقد ازدهروا وحملوا ثمرهم للعالم،
يباركونه به.
</blockquote><blockquote> ويدعو الروح القدس كل واحد منا أن يثمر هذا الثمر، وأن يصلي ليزيد فيه الثمر.
</blockquote>

  • هذا
    الثمر التساعي هو عمل الروح القدس في داخل المؤمن، وليس هو تجميلاً
    خارجياً للإنسان القديم بفعل حضارةٍ أو ثقافةٍ أو مجهودٍ ذاتي. وهو ليس
    محاولة الإنسان لتغيير نفسه، فيُصلح اليوم من نفسه شيئاً يزيد عليه إصلاح
    شيء آخر غداً. لكنه عملية تسليم النفس بكاملها للروح القدس، فيملكها الروح
    ويغيِّر صاحبها تغييراً كاملاً، فيجئ الثمر بطريقة طبيعية من داخل الإنسان
    كنتيجةٍ لا بد منها لعمل الروح فيه، ويكون ثمره كألوان زنابق الحقل التي
    قال المسيح عنها: "ولا سليمان في كل مجده كان يلبس كواحدة منها" (متى 29:6).
    ولا يقصد المسيح بهذه الكلمات أن ألوان الزنابق أغلى ثمناً من ملابس
    سليمان، فملابس سليمان تكلِّف المال الكثير. ولا يقصد المسيح أن ألوان
    زنابق الحقل أكثر من ألوان ملابس سليمان، فقد كانت ملابس سليمان ذات ألوان
    كثيرة. ولكن المسيح قصد أن يقول إن الزنابق تلبس أمجد وأعظم من ملابس
    سليمان، لأن ملابس سليمان شيء خارجي عنه، يلبسه ويخلعه، أما ألوان الزنابق
    فهي طبيعية لا تزول، ولا تتغيَّر بفعل نور الشمس ولا تتأثر بعوامل الطبيعة
    طيلة حياتها.
قد
نلبس صفات خارجية جميلة لنظهر أمام الناس صالحين. ولكن المسيح يطالبنا
بالثمر والجمال الداخلي الذي يظهر بطريقة طبيعية غير متكلَّفة في سلوكنا
اليومي. قد نجيء بعود يابس نكسوه خضرة خارجية، ونعلِّق عليه زهوراً جميلة
الألوان، ولكن سرعان ما تجف الخضرة وتتساقط الزهور التي ذبلت، ويعود العود
اليابس قبيحاً كما كان!.. نحن لا نحتاج لمؤمن مكسو من الخارج جمالاً
صناعياً، لكننا نحتاج لمؤمن مفتوح القلب لفعالية الروح فيثمر كل ثمر
الروح، ويكون ثمره نابعاً من امتلاك الروح له.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abofamsons.hooxs.com
 
ثمر الروح القدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـــديــــات أولاد أبـــو فــــــــام :: الـعـهـــد الـجـــديـــد-
انتقل الى: